إرهاصات التفكير بـ "الدولة اليهودية" كمنأى من "الخطر الديمغرافي"

e-mail icon
الأحد, 5 نيسان (أبريل), 2015

 

مقدمـة

يعتبر "مؤتمر هرتسليا حول ميزان المناعة والأمن القومي في إسرائيل" السنوي الذي تأسس في سنة 2000 بمبادرة من "معهد السياسات والإستراتيجيا" في "المركز المتعدد المجالات" في مدينة هرتسليا بالقرب من تل أبيب، بعد فترة وجيزة من انهيار عملية التسوية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين واندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (أو عقب "استنفاد العملية السياسية الإقليمية التي انطلقت في مدريد"، في تسعينيات القرن العشرين الفائت، على حدّ ما ورد في وثيقته التأسيسية)، أول مؤتمر من نوعه يقارب موضوع المناعة القومية(Resilience)  في ارتباطه المباشر مع الأمن القومي الإسرائيلي، ومع التحديات الماثلة أمام إسرائيل داخلياً وإقليمياً وعالمياً.

وقد نجح في أن يتحوّل على وجه السرعة إلى مرجع في كل ما يتعلق بأوضاع هذه المناعة وضروراتها ومحاذيرها، بحيث يتم أخذ توصياته بهذا الشأن في الاعتبار من جانب المؤسستين السياسية والأمنية- العسكرية، على صعيدي السياستين الداخلية والخارجية في مجالاتهما المتعددة، ولا سيما الاقتصادية- الاجتماعية والدبلوماسية.

وتستقطب كل دورة من المؤتمر رؤساء المؤسستين السياسية والأمنية، وأبرز رجال الأعمال والاقتصاد ووسائل الإعلام والاتصال، والخبراء الأكاديميين، والنخب السياسية والفكرية والثقافية، فضلا عن زعماء سياسيين حاليين وسابقين من العالم الغربي ومن "الشتات اليهودي".

كما نلمس حرصاً من منظمي المؤتمر على استقطاب سياسيين وخبراء من العالم العربي، وخصوصاً من الأردن والسلطة الفلسطينية، ومندوبين من فلسطينيي 48.

وشكل "مؤتمر هرتسليا" مرات كثيرة منصة أولى لإعلان عدد من الزعماء الإسرائيليين مبادرات وبرامج سياسية بشأن التسوية.

 

لقراءة الكتاب أو تحميله ... اضغط/ي على هذا الرابط