المؤتمر السنوي الثالث "إستراتيجيات المقاومة"

e-mail icon

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقدمة

بعد المؤتمر السنوي الأول  "القضية الفلسطينية .. مراجعة التجربة وآفاق تغيير المسار الإستراتيجي"، والمؤتمر الثاني "التجمعات الفلسطينية وتمثلاتها ومستقبل القضية الفلسطينية"؛ عقد المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية (مسارات) مؤتمره السنوي الثالث تحت عنوان "إستراتيجيات المقاومة" على مدار يومين كاملين في مدينتي البيرة وغزة عبر نظام الفيديو كونفرنس في الرابع والخامس من نيسان الماضي.

اختلف شكل ومضمون التحضير لهذا المؤتمر عن سابقيه، إذ أقر مجلس الأمناء في اجتماعه الذي عقد في كانون الأول 2013 أن يكون العنوان الناظم لعمل المركز خلال العامين القادمين "إستراتيجيات المقاومة"، وقرر تشكيل لجنة تحضيرية تتولى مهام التحضر للمؤتمر، التي ارتأت ضرورة أن يركز المؤتمر أولًا على إعادة تعريف المشروع الوطني والهدف الإستراتيجي حتى يكون البوصلة الهادية إلى إستراتيجيات المقاومة.

على مدار عام كامل عقد المركز واللجنة التحضيرية أكثر من عشر اجتماعات وورشات عمل في مختلف أماكن تواجد الشعب الفلسطيني على أرض الوطن، ناقشت أوراقًا وأفكارًا حول مختلف المحاور المهمة المدرجة على جدول أعمال المؤتمر؛ بهدف عرض الخلاصات والتوصيات خلال انعقاد المؤتمر ليبدأ أعماله من نقطة متقدمة يركز فيها على استشراف معالم الحل وآفاق المستقبل.

لتحقيق غرض تحفيز التفكير الإستراتيجي بشأن إعادة صياغة المشروع الوطني، طرح المركز مجموعة من الأسئلة ذات العلاقة بمرتكزات الرؤية الجديدة لهذا المشروع، أملا بأن تشكل الإجابة عنها، أو عن بعضها، من قبل مجموعة من المفكرين والأكاديميين والسياسيين، طريقاً نحو إسهام جماعي في تحفيز التفكير بشأن مرتكزات المشروع الوطني.

توزعت أعمال المؤتمر على تسع جلسات شارك فيها أكثر من سبعين مشاركاً/ة ما بين رئيس جلسة ومعد ورقة ومعقب، وحضرته مئات الشخصيات السياسية والأكاديمية والبحثية والنشطاء والشباب، مثّلت مختلف ألوان الطيف السياسي، ومختلف تجمعات الشعب الفلسطيني من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس وفلسطينيي 48؛ ليكون مؤتمراً وطنياً توج بحوارات وحراكات تلح على ضرورة تغيير المسار وإحداث انعطافة إستراتيجية نوعية في منظومة التفكير السياسي الفلسطيني.

وتناولت جلسات المؤتمر مواضيع إعادة تعريف المشروع الوطني والهدف الإستراتيجي، وواقع المفاوضات وآفاقها، والمقاطعة بوصفها عنصراً ضرورياً في إستراتيجية النضال الوطني، والمقاومة الشعبية، وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، وإطلاق سراح الأسرى بوصفه حقاً وليس قضية تفاوضية، إضافة إلى أشكال النضال في تجمعات الفلسطينيين في القدس وغزة وأراضي 48.

يعرب مركز مسارات عن تقديره للجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة التحضيرية للمؤتمر، وكذلك الباحثون والأكاديميون الذين عكفوا على المساهمة في إغناء التفكير السياسي الفلسطيني من خلال إعداد أوراق سياساتية نوعية تنشر نصوصها كاملة في هذا الكتاب، لتكون في متناول مختلف الجهات ذات العلاقة بصناعة القرار الفلسطيني على شتى المستويات.

كما يتوجه المركز بالشكر إلى الشخصيات الوطنية التي واصلت الدعم المالي والمعنوي لمسيرة المركز منذ نشأته، وفي مقدمتها الأستاذ عبد المحسن القطان، وكذلك جميع المؤسسات الفلسطينية التي وفّرت الدعم للمؤتمر: مجموعة الاتصالات الفلسطينية، شركة اتحاد المقاومين (ccc)، مؤسسة الناشر للدعاية والإعلان، ورجل الأعمال أكرم عبد اللطيف جراب، مقدمين بذلك نموذجاً على دور هذه المؤسسات الوطنية في دعم الجهد البحثي الرامي لتعزيز التفكير الإستراتيجي وموقعه المركزي في الاهتمام الثقافي والأكاديمي الفلسطيني.

لقراءة الكتاب أو تحميله... يُرجى الضعط  هنـــــــــا

للاطلاع على فيديوهات جلسات المؤتمر يرجى فتح الروابط أدناه 

الجلسة الافتتاحية والجلسة الأولى

الجلسة الثانية

الجلسة الثالثة

الجلسة الرابعة

الجلسة الخامسة

الجلسة السادسة

الجلسة السابعة

الجلسة الثامنة