المؤتمر السنوي السادس: فلسطين ... رؤى إستراتيجية سياساتية

e-mail icon

مقدمة

 

عقد المركز الفلسطيني لأبحاث السّياسات والدّراسات الإستراتيجية (مسارات) مؤتمره السنوي السادس بعنوان " فلسطين ... رؤى إستراتيجية سياساتية"، يومي السبت والأحد، 7و8 تشرين الأول/أكتوبر 2017، في قاعات جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في البيرة وغزة، عبر تقنية الاتصال المرئي "فيديو كونفرنس"، بحضور 500 شخصية من السياسيين والأكاديميين والنشطاء والشباب من مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي 48.

لتحميل الكتاب أو قراءته ... اضغط/ي هنا

شارك في المؤتمر 40 مشاركاً ما بين معدّ ورقة ورئيس جلسة ومعقّب، توزّعوا على ست جلسات غير الافتتاح، تناولت مستقبل القضية الفلسطينية في ظل تطورات وتحديات الصراع وواقع التجزئة، والخيارات الإستراتيجية وسياسات العمل الوطني، وعلى رأسها خيارات ومتطلبات إعادة بناء الوحدة الوطنية، وسيناريوهات الحلول المطروحة والسياسات الفلسطينية المطلوبة، وتحديات العمل السياسي في أراضي 48، والمشروع الوطني الفلسطيني، ومتطلبات إعادة بناء الحقل السياسي الوطني، وتحديات ومقومات النهوض الوطني، إضافة إلى المبادرات وأشكال العمل الجديدة في الفضاء الثالث.

واكتسب المؤتمر أهمية استثنائية كونه يعقد في لحظة فاصلة بين مرحلتين؛ مرحلة اتفاق أوسلو التي وصلت إلى طريق مسدود، ومرحلة التحول باتجاه بلورة إستراتيجية سياسية ونضالية قادرة على تغيير المسار السابق، وإعادة إحياء القضية الفلسطينية، وإحباط خطط وسياسات تعميق الاحتلال والضم والاستيطان الاستعماري.  كما اكتسب أهمية كونه أخذ شكلاً جديداً من خلال دعوة قادة الصف الأول لتقديم رؤاهم الإستراتيجية وخطة العمل التي يسيرون عليها أو يقترحون الأخذ بها.

وهدف المؤتمر إلى مواصلة إسهامه في النقاش الدائر حول الأهداف الوطنية الفلسطينية القابلة للتحقيق في هذه المرحلة، وخطة العمل القادرة على تحقيقها، مع الحذر من وضع مهمات وأهداف أقل أو أكثر مما يمكن تحقيقه.

ويعرب مركز مسارات عن تقديره للجهود الكبيرة التي بذلها الباحثون والأكاديميون والسياسيون الذين ساهموا في إغناء التفكير السياسي الفلسطيني من خلال تقديم مداخلات وإعداد أوراق سياساتية نوعية لتكون في متناول مختلف الجهات ذات العلاقة بصناعة القرار الفلسطيني على شتى المستويات.

كما يتوجه المركز بالشكر إلى الشخصيات الفلسطينية التي لم تبخل في تقديم الدعم المالي والمعنوي لمسيرة المركز منذ تأسيسه، وإلى جميع المؤسسات والشركات الفلسطينية التي وفرت الدعم للمؤتمر، وخاصة بنك القدس، وشركة خان العمدان للاستثمار السياحي، وشركة المشروبات الوطنية، والدكتور نبيل القدومي، والدكتور محمد المسروجي، ومؤسسة الناشر، مقدمة بذلك نموذجاً على دور هذه المؤسسات الوطنية في دعم الجهد البحثي الرامي إلى تعزيز التفكير الإستراتيجي.