لجنة "دعم الوحدة" ترحب بالتطورات الأخيرة في ملف الوحدة الوطنية وتطالب بإنجاحها

e-mail icon
لجنة "دعم الوحدة" ترحب بالتطورات الأخيرة في ملف الوحدة الوطنية وتطالب بإنجاحها
بيان
-
الخميس, 21 أيلول (سبتمبر), 2017

بيان صادر عن لجنة دعم الوحدة الوطنية

نرحب بالتطورات الأخيرة في ملف الوحدة الوطنية، ونطالب بإنجاحها

 

أعربت لجنة دعم الوحدة الوطنية عن ترحيبها بالتطورات الإيجابية في ملف الوحدة الوطنية، آملة أن يتم البناء عليها حتى يتم إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية على أسس وطنية وديمقراطية توافقية ومشاركة سياسية حقيقية.

وثمنت اللجنة حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، داعية إلى إلغاء الإجراءات العقابية التي فرضتها السلطة على القطاع، والشروع في حوار وطني شامل يشارك فيه مختلف مكونات الشعب الفلسطيني لإنجاز وحدة حقيقية.

وأكدت اللجنة على ضرورة مراجعة تجربة فشل الجهود والاتفاقات السابقة، واستخلاص الدروس والعبر، وأهمها :

  • عدم استئثار فرد أو فصيل أو فصيلين، أو الفصائل جميعًا، بالجهود الرامية إلى إنجاز الوحدة، بل ضمان أكبر مشاركة ممكنة، خصوصًا من الشباب والمرأة والشتات.
  • وضع هذه الجهود في سياق إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية وإعادة بناء الحركة الوطنية، من خلال إعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير لتضم مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي، وتحديد علاقتها بالسلطة، بما يضمن كونها أداة في خدمة البرنامج الوطني.
  • عدم تجاهل القضايا الجوهرية، والحرص على الاتفاق على القواسم المشتركة من خلال  بلورة رزمة شاملة، وتطبيقها بشكل متوازٍ ومتزامن على أساس معادلة "لا غالب ولا مغلوب"، وبما يستجيب للمصالح والأولويات والاحتياجات الوطنية الفلسطينية.

*************
يشار إلى أن لجنة دعم الوحدة الوطنية تأسست بناء على توصية المؤتمر الذي أقر "وثيقة الوحدة الوطنية"، والذي عقد بتاريخ 6 أب 2016 بمشاركة أكثر من 700 شخصية.

وتضم اللجنة عشرات الشخصيات من مختلف الأطياف والتجمعات الفلسطينية، وعقدت اجتماعات وندوات، وأصدرت بيانات وقع عليها الآلاف من أجل الضغط لإنجاز الوحدة الوطنية.