مسارات العمل الوطني ما بعد الانتخابات الإسرائيلية

e-mail icon
الأربعاء, 6 آيار (مايو), 2015

 

 

يتناول هذا التقرير مسارات العمل الوطني الأكثر قدرة على الوصول إلى نقطة تحول إستراتيجي في الكفاح الوطني التحرري للشعب الفلسطيني، في ضوء تحديات ما بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ومستوى تقدم المشروع الاستعماري الاستيطاني الاحتلالي في الضفة الغربية، وتفجّر العنصرية ضد الشعب الفلسطيني في أراضي 48، والسيناريوهات المحتملة ما بعد الانتخابات الإسرائيلية، وانكشاف التجمعات الفلسطينية في عدة بلدان على مخاطر وجودية في ظل المتغيرات الإقليمية. 

تم إعداد مسودة التقرير في ضوء مخرجات سلسلة من اللقاءات والورشات الحوارية التي نُظّمت في عدد من التجمعات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي 48 والأردن ولبنان وبريطانيا والولايات المتحدة، حول المخاطر والتحديات والفرص التي يواجهها الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، على المستوى الوطني العام، وعلى مستوى كل من هذه التجمعات الفلسطينية، بمشاركة المئات من الشخصيات السياسية والأكاديمية والنسوية والشبابية.  كما تم إعداد النسخة النهائية من التقرير بالاستفادة من الملاحظات والاقتراحات القيّمة التي طرحها أعضاء منتدى التفكير الإستراتيجي الفلسطيني الذي شكله مركز مسارات، خلال اجتماع خاص لمناقشة وإغناء مسودة التقرير يوم 11 نيسان/إبريل 2015.

من شأن مسارات العمل الوطني والمهمات العاجلة المقترحة في التقرير، بصفتها محاور مترابطة للخيار الفلسطيني المفضل، أن تشكل خارطة طريق على المدى المتوسط، تنقل الفلسطينيين من النقطة التي يقفون فيها اليوم إلى نقطة التحول نحو بلورة مشروع وطني قائم على استعادة إطار الصراع التحرري ضد المشروع الاستعماري الاستيطاني الاحتلالي العنصري، لا سيما في ضوء وصول إطار التفاوض الثنائي القائم على أساس "حل الدولتين" إلى طريق مسدودة بفعل السياسات الإسرائيلية.  وهو انسداد لا ينتقص من حق تقرير المصير بصفته حقا جمعيا للشعب الفلسطيني أينما وجد.

لقراءة التقرير والملخص ... اضغط على الروابط أدناه:

تقرير مسارات العمل الوطني

ملخص التقرير