مسارات يطلق غدًا الخميس مؤتمره السنوي الرابع حول القضية الفلسطينية والبعد الدولي

e-mail icon
مسارات يطلق غدًا الخميس مؤتمره السنوي الرابع حول القضية الفلسطينية والبعد الدولي
ندوات وحلقات نقاش
-
الأربعاء, 14 تشرين اﻷول (أكتوبر), 2015

"مسارات" يطلق غدًا الخميس مؤتمره السنوي الرابع بعنوان

"القضية الفلسطينية والبعد الدولي .. الفرص والمتطلبات الإستراتيجية"

 

(رام الله، غزة) - مركز مسارات: يفتتح المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية (مسارات) يوم غد الخميس 15 تشرين الأول/أكتوبر مؤتمره السنوي الرابع بعنوان "القضية الفلسطينية والبعد الدولي .. الفرص والمتطلبات الإستراتيجية"، ويستمر على مدى يومين في قاعات جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (البيرة، غزة) عبر تقنية الاتصال المرئي "فيديو كونفرنس"، حيث سيناقش في ست جلسات مجموعة من الأوراق التي أعدها باحثون مختصون وقانونيون.

وينظم المؤتمر برعاية كل من: شركة اتحاد المقاولين CCC، شركة فلسطين للتنمية، بنك فلسطين، بنك القدس، د. نبيل القدومي، مؤسسة الناشر، مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية، مجموعة منير سختيان، شركة بيت جالا للأدوية، نساء من أجل السلام حول العالم.

ويسعى المؤتمر إلى إثارة حوار عميق بين مختلف الأطياف الفكرية والسياسية والمجتمعية الفلسطينية حول مقاربتي "تدويل الحل" و"تدويل الصراع"، والتحديات والفرص المترتبة على كل منهما، واقتراح سياسات تتعلق بكيفية إحياء وتفعيل دور البعد الدولي كرافعة أساسية في الكفاح الوطني التحرري للشعب الفلسطيني. وهو موضوع يكتسب أهمية خاصة في ظل تصاعد الحالة الشعبية الانتفاضية في مواجهة قوات الاحتلال والمستوطنين وأهمية تبني إستراتيجية وطنية قادرة على استعادة مكانة القضية الفلسطينية على المستوى الدولي كقضية تحرر وطني.

وسيتحدث في الجلسة الافتتاحية (جلسة ضيوف الشرف) التي سيترأسها رئيس مجلس أمناء مركز مسارات د. ممدوح العكر، كل من: د. محمد مصطفى، د. مروان المعشر، د. نيكولاي ملادينوف، د. ناصر القدوة، بينما سيفتتح المؤتمر أ. هاني المصري، مدير عام مركز مسارات، بكلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

وفي اليوم الأول من المقرر أن تناقش الجلسة الأولى "نحو فهم أعمق لمقاربة التدويل" التي سيترأسها رئيس مجلس إدارة مركز مسارات سعد عبد الهادي، أوراق كل من د. ياسر العموري "تدويل القضية الفلسطينية من منظور قانوني"، ود. مصطفى البرغوثي "حركة المقاطعة وفرض العقوبات كأحد أركان الإستراتيجية الفلسطينية"، ود. ديانا بطو "تكتيكات منظمة التحرير الفلسطينية في ضوء الإجراءات الإسرائيلية: لعبة كرة الطاولة في مباراة للشطرنج"، وأخيرًا سيقدم أ. صلاح عبد العاطي ورقة بعنوان "السياسات والمسارات المطلوبة لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي ودعم الحقوق الفلسطينية".

وفي الجلسة الثانية التي سيترأسها د. مجدي المالكي، سيتحدث فيها أ. قيس عبد الكريم حول المتطلبات السياسية الداعمة للتوجه إلى المؤسسات الدولية، وسيقدم فيها أ. شعوان جبارين ورقة حول "الانضمام خطوة ... والتفعيل سياسة وخطوات"، بينما سيعرض أ. عصام يونس ورقة حول "التدويل: قفز في الهواء أم أداة كفاحية لتعظيم الاشتباك السياسي والقانوني"، وستختتمها د. فالنتينا أزاروفا بورقتها المعنونة بـ "مقاربات بديلة للتدويل على أساس قانوني والنضال الفلسطيني التحرري".

وسيختتم اليوم الأول للمؤتمر بـ (مائدة مستديرة) نسوية تترأسها د. فيحاء عبد الهادي بعنوان: "الصراع، السلام، البعد الدولي: رؤى نسوية"، بمشاركة كل من د. إيلين كتاب، أ. خلود المصري، أ. سمر الأغبر، أ. ريما ترزي، أ. ريما نزال، أ. ماجدة الحلو، أ. ساما عويضة، أ. زهيرة كمال، أ. مريم أبو دقة، أ. سمر الدريملي، أ. سامية الزبيدي، أ. منى الخليلي.

وستعقد هذه الجلسة الخاصة بالتزامن مع الجلسات الحوارية التي تنظمها "نساء من أجل السلام عبر العالم" في العديد من البلدان.

وسيناقش اليوم الثاني للمؤتمر في جلسته الرابعة "التدويل والتعريب" التي سيترأسها د. أحمد جميل عزم مجموعة أوراق لكل من: د. نبيل شعث "التدويل والتعريب أساس في الإستراتيجية الفلسطينية الجديدة"، ود. باسم نعيم "المجتمع الدولي والقضية الفلسطينية رافعة أم عقبة"، فيما سيقدم د. نبيل قسيس ورقة حول " التدويل والتعريب: علاقة تكامل أم تناقض؟: المؤتمر الدولي الشامل شبه الدائم: منبر لتكامل الأدوار "، كما سيعرض د. كميل منصور ورقة بعنوان "تعريب: أم أقلمة وتمزق"؟

أما الجلسة الخامسة التي ستترأسها أ. نادية أبو نحلة، فسوف تتمحور حول ساحة الصراع الدولي، وسيعرض فيها أ. معين رباني ورقة حول "التدويل: آفاق جديدة أمام حق تقرير المصير"؟، بينما ستتحدث فيها د. سامية البطمة حول "دور المقاطعة في توسيع آفاق التضامن العالمي دوليًا"، وسيقدم د. مهند مصطفى ورقة حول "تدويل القضية الفلسطينية: بين تدويل الصراع وتدويل الاعتراف"، وأخيرًا ستعرض د. عبير ثابت ورقتها حول "المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وتحديات التدويل".

وفي الجلسة السادسة والأخيرة التي سيترأسها أ. طلال عوكل، والتي ستركز على التدويل والإستراتيجية الوطنية الفلسطينية، ستقدم أربع أوراق لكل من: د. جمال الخضري "الوحدة الوطنية والتدويل"، ود. جورج جقمان "هل يمكن "للتدويل" أن يصبح نضالاً وطنياً؟"، وأ. د. إبراهيم أبراش "التدويل في إطار إستراتيجية وطنية شمولية"، وأخيرًا سيقدم د. عزمي الشعيبي ورقته حول "التدويل والمشروع الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية".

وفي ختام المؤتمر سيعرض أ. خليل شاهين الاستنتاجات والتوصيات.

للاطلاع على برنامج وأوراق المؤتمر يرجى زيارة موقع مسارات الإلكتروني (www.masarat.ps).