مسارات يفتتح أعمال الدفعة الرابعة من البرنامج التدريبي "إعداد السياسات العامة والتفكير الإستراتيجي"

e-mail icon
مسارات يفتتح أعمال الدفعة الرابعة من البرنامج التدريبي "إعداد السياسات العامة والتفكير الإستراتيجي"
ندوات وحلقات نقاش
-
السبت, 6 كانون الثاني (يناير), 2018

بعد تخريج 60 متدربًا/ة خلال الأعوام الثلاثة السابقة

مسارات يفتتح أعمال الدفعة الرابعة من البرنامج التدريبي

"إعداد السياسات العامة والتفكير الإستراتيجي"
 

البيرة، غزة (خاص): افتتح المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية (مسارات) النسخة الرابعة من البرنامج التدريبي "إعداد السياسات العامة والتفكير الإستراتيجي"، في مقرّي المركز في البيرة وغزة عبر نظام "الفيديو كونفرنس".

ورحب هاني المصري، مدير عام مركز مسارات، بالمتدربين  المشاركين/ات، مبينًا أنه تم قبول أكثر من 30 متدربًا من من الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي 48 من أصل 190 طلبًا تقدم لمنحة البرنامج، بناء على معايير خاصة، مشيرًا إلى أن البرنامج في دفعته الرابعة استفاد من خبرات وتجارب الدفعات الثلاث السابقة، وراكم على إنجازاتها، داعيًا المتدربين/ات إلى إبداء الملاحظات والاقتراحات من أجل تطوير البرنامج ليساهم في سد ثغرة يعاني منها الفلسطينيون في مجال السياسات العامة والتفكير الإستراتيجي، ومعربًا عن شكره لجميع من ساهم في تطوير البرنامج.

وأضاف: إن مركز مسارات فخور بهذا البرنامج كونه يساهم في ثغرة في مجال مهم جدًا، وهو التفكير الإستراتيجي، خصوصًا في ظل الإقبال الكبير عليه.

وقال خليل شاهين، مدير البرامج في مركز مسارات، إن الحافز وراء هذا البرنامج الحاجة إلى التفكير الإستراتيجي في فلسطين، وتطوير قدرات المؤسسات الفلسطينية في هذا المجال الذي تفتقر إليه فلسطين، مضيفًا أن إدارة المركز أنشأت منتدى الشباب الفلسطيني للسياسات والتفكير الإستراتيجي، الذي يضم خريجي/ات البرنامج من الدفعات السابقة.

وأشار صلاح عبد العاطي، مدير مكتب مسارات في غزة، أن هذا البرنامج يساهم في تجديد الفكر السياسي الفلسطيني، ويوفر بدائل للقضايا المتعلقة بالشأن الفلسطيني. كما سيؤدي إلى اكتساب مهارات في التفكير الإستراتيجي وتحليل السياسات.

فيما أوضح د. عبد الرحمن التميمي، من طاقم الإشراف والتدريب، أن هذا البرنامج هو فرصة للتعلم أكثر من كونه فرصة للتعليم، وما يميزه عن غيره من البرامج الأكاديمية العمل المشترك ما بين المتدربين، لا سيما أن التفكير بحاجة إلى عمل جماعي. مبينًا أن أي خطأ في التفكير سيؤدي إلى خطأ في المنظومة المعرفية، فالأهم أن يكون التفكير صائبًا.

وبدوره، أشاد د. محمود الأستاذ، من طاقم الإشراف والتدريب، بالبرامج، وعدّه من البرامج المميزة على مستوى فلسطين، وربما على مستوى الإقليم. مضيفًا أنه عندما بحث عن برامج مشابهة لمثل هذا البرنامج فلم يجد إلا تشابهًا في بعض الجزئيات، مبينًا أن مثل هذا البرنامج تفتقد إليه الجامعات الفلسطينية لجهة محتوياته وأدواته ومضمونه.

وقال سلطان ياسين، منسق البرنامج وعضو مجلس أمناء مركز مسارات، أن الهدف العام من البرنامج تعزيز المشاركة الوطنية الواعية للشباب الفلسطيني بالشأن الوطني العام، من خلال تزويدهم بالمعارف والمهارات الخاصة، وتقنيات الدراسات المستقبلية، وإنتاج وتطوير أوراق تحليل السياسات، وأوراق تقدير الموقف، وأوراق الحقائق، بمجالاتها المختلفة المرتبطة بالقضية الفلسطينية بأبعادها المختلفة، بما يشمل التجمعات الفلسطينية المتعددة، بالإضافة إلى تصميم حملات المناصرة والضغط عبر تطوير ونشر المحتوى الإلكتروني الخاص والأوراق المطورة خلال البرنامج.

ويتألف هذا البرنامج، الذي سيتسمر لمدة عشر أشهر بواقع 350 ساعة تدريبية، من مجموعة من جداريات التدريب متعددة المحتوى ترتبط كل منها بالأخرى، أبرز هذه الجداريات: السياق الوطني والتفكير الإستراتيجي، السياسات العامة والباحثون/ات الشباب، منظومات السيطرة الصهيونية، التفكير الإستراتيجي ومناهج الدراسات المستقبلية، تحليل الجمهور والسياسات، المصادر في تطوير بحوث السياسات، صنع وتحليل أوراق السياسات العامة، تطوير أوراق تقدير الموقف، تطوير أوراق الحقائق، تنظيم المحتوى الإلكتروني في حملات الدعم والمناصرة.

وسيتم تنفيذ البرنامج التدريبي وفق منهجية قائمة على المشاركة الفاعلة للمشاركين/ات في إطار بيئة تعلم تفاعلية مبدعة، بما يتضمنه من جلسات الحوار والنقاش الوجاهي، وجلسات التفاعل الإلكتروني غير المتزامن عبر منصة تعلم افتراضية خاصة، وجلسات الطاولة المستديرة التي تتضمن استضافة خبراء ممارسين لعرض خبراتهم ومحاورتهم.

كما سيتضمن البرنامج إنتاج المشاركين/ات مجموعة من أوراق تحليل السياسات الجماعية، ومجموعة أخرى من أوراق تقدير الموقف وأوراق الحقائق، كمتطلب أساسي من متطلبات الالتزام والتخرج من البرنامج.

يشار إلى أن مركز مسارات خرّج حوالي 60 متدربًا/ة من دفعات البرنامج الثلاثة السابقة، وقد أنتج هؤلاء الخريجين 30 ورقة تقدير موقف وتحليل سياسات منشورة في 3 كتب أصدرها المركز.

ويتكون طاقم الإشراف والتدريب من كل من: د. أحمد جميل عزم، أ. خليل شاهين، د. رائد نعيرات، أ. رازي نابلسي، أ. سلطان جحا، أ. سلطان ياسين، أ. صلاح عبد العاطي، د. عبد الرحمن التميمي، د. محمود الأستاذ، أ. هاني المصري، إضافة إلى مصمم منصة التعليم الإلكترونية أ. عبد المنعم صالح.