هل يمكن البناء على انتصار القدس؟

e-mail icon
هل يمكن البناء على انتصار القدس؟
هاني المصري
مقالات
-
الثلاثاء, 1 آب (اغسطس), 2017

 

لا يوجد خلاف يذكر بين الفلسطينيين حول أن ما حدث في النصف الثاني من شهر تموز انتصار ملموس على الاحتلال. أما الخلاف فهو حول حجم الانتصار، وأسبابه، ومن له الفضل في تحقيقه. فهناك من يعتبره انتصارًا أكبر من حجمه، وآخر يقلل من شأنه. وهناك من يعطي الفضل لأصحابه من أهل القدس، وآخر يعطيه لغيرهم.

ما تحقق انتصار صغير، ولكنه ذو مغزى كبير، وهو معركة واحدة ضمن حرب طويلة، لذلك لا يجب أن تأخذ الفلسطينيين نشوة الانتصار وتمنعهم من رؤية الواقع بكل مخاطره وتعقيداته، لا سيما المحاولات والمخططات الإسرائيلية الرامية إلى خطف الانتصار، التي لاحظنا تجسيداتها حتى اللحظة الأخيرة من خلال محاولة الإبقاء على إغلاق "باب حطة"، وتحديد أعمار من يحق لهم دخول الأقصى، إضافة إلى مهاجمة المصلين والمحتفلين بالنصر؛ للتأكيد بأن إسرائيل رغم اضطرارها للتراجع لا تزال هي صاحبة السيادة.

في هذا المقال سأحاول التركيز على الإجابة عن سؤال: هل يمكن البناء على هذا الانتصار، وإذا كان ممكنًا كيف يمكن تحقيق ذلك؟

لنبدأ بالتأكيد على أن أهم الدروس المستفادة من "انتفاضة القدس" هو أن القضية الفلسطينية لا تزال قضية مركزية في المنطقة، كما يدل حجم الاهتمام السياسي والإعلامي، وحجم التحركات الشعبية في المنطقة العربية وعلى امتدادا العالم، وخصوصًا في الأردن الذي شهد حالة من الغليان الشعبي ما قبل وبعد اغتيال الأردنييْن على يد حارس السفارة الإسرائيلية.

لقد تأكد بالملموس الآن أن القضية الفلسطينية لا تزال حية وعامل عدم استقرار في المنطقة، تتراجع حينًا وتتقدم حينًا آخر، ولكنها تحتفظ دائمًا بموقع متقدم في سلم الأولويات. وستترك هذه الحقيقة بصماتها على كل ما يجري تخطيطه من بعد قمة الرياض (الأميركية العربية الإسلامية)، إلى خطة إدارة ترامب لإحياء ما يسمى "عملية السلام"، ومحاولة فرض الحل الإسرائيلي بلكنة أميركية للقضية الفلسطينية.

تتضح أبعاد ما سبق بعرض أسباب الانتصار التي يمكن تلخيصها بمبادرة المقدسيين بقيادة رجال الدين والنشطاء، وبدعم من الشعب الفلسطيني، وخاصة من داخل أراضي 48 من دون خضوعهم لالتزامات وحسابات القيادة السياسية، والتحاق القيادة والقوى بالتحرك الشعبي، وتوفير الغطاء السياسي له، لدرجة الإعلان عن وقف جميع الاتصالات السياسية، بما فيها التنسيق الأمني، مما وفر حالة إجماع وطني قلّ نظيرها منذ وقوع الانقسام الأسود حتى يومنا هذا، إلى جانب خشية أميركا وإسرائيل من عودة القضية الفلسطينية إلى مكانها السابق في سلم الأولويات العربية، ومن تحول التحرك الشعبي إلى انتفاضة عابرة للحدود والقارات، بما يؤدي إلى إحباط خطة تل أبيب وواشنطن لاستكمال تهويد وأسرلة القدس والأقصى وبقية أنحاء الضفة الغربية، ولتطبيع العلاقات العربية الإسرائيلية تحت غطاء الحل الإقليمي، وتمرير "صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية، وترك احتمال العدوان الإسرائيلي على لبنان وغزة مفتوحًا، على أساس أنه لا يمكن أن تخوض إسرائيل معارك عديدة على جبهات عدة في وقت واحد.

إن ما يجعل إمكانية اندلاع هبات وموجات انتفاضية تحت عناوين مختلفة واردة بقوة أن نقاط ومواضيع الاحتكاك مع الاحتلال كثيرة جدًا في القدس وخارجها وأكبر من مسألة بوابات وكاميرات، وسيعمل نتنياهو على خطف الانتصار بأشكال عدة، منها: تشديد الإجراءات بالتدريج، والاستعداد لضم مستوطنات للقدس، وإخراج مناطق فلسطينية منها، وتبني فكرة "تبادل" "وادي عارة" مع الكتل الاستيطانية، ومحاولة إيقاع الفتنة بين الفلسطينيين وبينهم وبين العرب.

في هذا السياق يجب أن نعترف بصعوبة البناء على ما تحقق إذا لم يتم الاحتفاظ بأسباب الانتصار المذكورة وغيرها، والمراكمة عليها. وهنا تكتسب مسألة تشكيل قيادة موحدة في القدس من رجال الدين والفعاليات والقوى المتواجدة أهمية كبيرة، شرط أن تحتفظ بحرية حركة نسبية عن القيادة، لأن خضوعها بالكامل للقوى الفلسطينية المتحكمة وللقيادة سيجعلها معرضة للضغوط، ومرشحة للاستجابة لها بحكم المسؤوليات والالتزامات والمصالح، لا سيما بعد تاريخ طويل لا يزال ماثلًا من الأوهام والرهانات على نجاح مسار أوسلو رغم ما انتهى إليه من وضع كارثي، وعلى إمكانية بناء دولة تحت الاحتلال، سواء في الضفة التي تخضع للاحتلال المباشر، أو في قطاع غزة الذي يخضع لاحتلال غير مباشر عبر الحصار والعدوان.

كما أنه ليس من السهل البناء على ما تحقق ما لم يتم إدراك أهمية الوحدة والإجماع الوطني، وما يتطلبه ذلك من إنهاء للانقسام، وهذا صعب، لأن جماعات مصالح الانقسام الذي تعمق أفقيًا وعموديًا، تلتقي مع جماعات مصالح الاحتلال في إيجاد بنية سياسية اقتصادية ثقافية أمنية، وشبكة من العلاقات والقوانين والتشابكات والالتزامات التي لا يمكن تفكيكها وضربها بضربة واحدة وبسرعة، مع الإشارة إلى أن تأثير الانقسام على القدس التي تخضع للاحتلال الإسرائيلي المباشر دون تأثير وتواجد للسلطتين المتنازعتين أقل بشكل ملموس، ما يعطي فرصة لتقديم نموذج وحدوي هناك.

إن تحقيق "نموذج القدس الوحدوي" يساعد على إنهاء الانقسام الذي يتطلب إنهاؤه جذريًا بلورة رؤية شاملة تدرك أن إنجاز الوحدة لا يمكن أن يتم إلا في سياق الكفاح لتحقيق الأهداف والحقوق الوطنية ضمن عملية تراكمية تدرجية، يجب أن يكون هدفها النهائي (تجاوز اتفاقات أوسلو وقيود الواقع الراهن بصورة جذرية) معروفًا منذ البداية.

إن البناء على ما تحقق ممكن رغم صعوبته، لأنه يستجيب للحاجة الفلسطينية العامة والملحة التي تتطلب البناء على ما تحقق من أجل الحفاظ على ما تبقى من وجود فلسطيني على أرض فلسطين، وحماية القضية والحفاظ على المكاسب والإنجازات المعرضة للضياع إذا لم يتم شق المسار الجديد. ويتعزز ذلك إذا واصل الرئيس محمود عباس موقفه المتخذ إبان "الانتفاضة"، الذي يرجع إلى أسباب عدة، منها ما يتعلق بزخمها، وبخيبة أمله من قمة الرياض وإدارة ترامب وحكومة نتنياهو، بحيث يكون ليس مجرد موقف تكتيكي، وإنما بداية عهد جديد وسياسة جديدة يمكن أن تبدأ بحل حركة حماس للجنة الإدارية بالتزامن مع وقف الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة، وفتح حوار وطني لوضع الرؤية الشاملة، والإستراتيجية السياسية والنضالية المناسبة لمواجهة المخاطر والمستجدات وتوظيف الفرص، والاتفاق على أسس الشراكة المطلوبة.

فإسرائيل تعتقد أنها في سباق مع الزمن، وتحاول أن تستكمل تحقيق أهدافها قبل أن تنتهي الفرصة التاريخية المتاحة جراء ما تعانيه الأوضاع الفلسطينية والعربية من تمزق وحروب داخلية، وتنافس بين المحاور المختلفة.

وما يزيد الوضع صعوبة أن القيادة أعلنت أن قرارها بوقف الاتصالات مؤقت ومرهون بإعادة الأمور إلى الوضع السابق قبل الرابع عشر من تموز، وكأنه وضع مثالي أو جيد، بل هو وضع سيئ جدًا ويتدهور باستمرار، ولا يمكن وقفه إذا لم تتوفر القناعة بأن الإستراتيجيات التي اعتمدت، سواء فيما يتعلق باعتبار المفاوضات أو المقاومة كخيار وحيد، قد وصلت إلى طريق مسدود لا يمكن فتحه من من دون امتلاك الجرأة لتغييرها بشكل جوهري.

إن ملامح بدء مرحلة جديدة تتكاثر، ويجب الاستعداد لها ومواكبتها حتى لا تتجاوزنا الأحداث بتعمّق الواقع الحالي، عبر تكريس الحكم الذاتي ضمن معازل منفصلة عن بعضها البعض في الضفة الغربية مع استمرار السيطرة الإسرائيلية من النهر إلى البحر، وكيان منفصل محاصر وعلى حافة الهاوية في قطاع غزة لا يرتقي إلى دولة، ولا طبعًا إلى قاعدة ارتكاز لمواصلة التحرير.

الرهان يبقى معقودًا دائمًا على الشعب الذي حمى القضية الفلسطينية منذ بداية الغزوة الصهيونية رغم الأهوال والمخاطر، وكما تأكد من خلال تسطير ملحمة القدس التي أكدت أن من يراهن على الشعب يربح ومن يراهن على الغير يخسر.

Hanimasri267@hotmail.com