الرئيسية » تقارير وأوراق عمل »   28 آب 2018

| | |
واقع التعليم الجامعي في فلسطين وانعكاسه على البطالة

هذه الورقة من إعداد: رامي الشرافي، عبد الجبار الحروب، عبد الله زماري، ضمن إنتاج المشاركين/ات في البرنامج التدريبي "التفكير الإستراتيجي وإعداد السياسات" 2018 الذي ينفذه مركز مسارات.

رابط مباشر للورقة مع الرسوم البيانية

نظرة عامة

  • اقتصر التعليم الجامعي في الضفة الغربية وقطاع غزة في بداياته على طرح برامج دبلوم لتدريب المعلمين منذ العام 1950 تحت إشراف الإدارات الحكومية أو وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
  • نسب خريجي التعليم العالي من الجامعات الفلسطينية حسب التخصص والجنس للعام 2016/2017
  • نشأت الجامعات الفلسطينية في سبعينيات القرن الماضي، وكانت جزءاً من الجهد الفلسطيني للحفاظ على الهوية الوطنية، إلى جانب توفير فرص التعليم الجامعي للشباب الفلسطيني، بعد أن أصبح من الصعب على عدد كبير منهم السفر إلى الخارج.
  • شهد قطاع التعليم العالي نقلة نوعية بعد توقيع اتفاق أوسلو في العام 1993 وتسلم السلطة الوطنية الفلسطينية مهامها، وأدى الإقبال الكثيف على التعليم الجامعي إلى تخريج عشرات الآلاف سنوياً في ظل فرص عمل أقل، ما خلق فجوة في سوق العمل، وزاد من نسبة البطالة.
  • يبلغ عدد خريجي مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، حسب إحصائيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2018، 40 ألف سنوياً، في حين يستوعب السوق المحلي 8 آلاف فرصة عمل للأفراد (20-29 سنة)، ما يعني أن 80% من الخريجين بلا فرص عمل.

حقائق مهمة

  • يبلغ عدد المؤسسات التعليمية المرخصة في فلسطين 49 مؤسسة، 15 جامعة منها تمنح درجة البكالوريوس.
  • عدد الكليات الجامعية التي تمنح البكالوريوس والدبلوم 16، في حين تمنح 18 كلية متوسطة درجة الدبلوم فقط.
  • معظم التخصصات التي تطرحها الجامعات تخصصات أدبية، وذلك لانخفاض كلفتها التشغيلية وأقساطها الجامعية، ولكون غالبية طلاب التوجيهي من التخصص الأدبي.
  • بلغت نسبة خريجي تخصص التربية في العام الدراسي 2016/2017 حوالي 20.5% من إجمالي الخريجين، في حين بلغت نسبة خريجي الزراعة أقل من 1%، والمعلوماتية وتكنولوجيا المعلومات 3.1%.
  • تضاعفت نسبة الخريجين إلى 400% خلال السنوات العشر الأولى من عمر السلطة الفلسطينية.
  • تحتل فلسطين المرتبة الأولى عربياً من حيث ارتفاع نسب البطالة وفق تقرير للبنك الدولي العام 2017.
  • تبلغ نسبة العاطلين عن العمل في الضفة والقطاع – وفق جهاز الإحصاء - حوالي 41% من مجموع قوة العمل (ثلث ذكور وثلثان إناث).
  • ارتفع معدل البطالة بين الخريجين (20-29 سنة) من 45% العام 2010 إلى 56% العام 2017.
  • بلغت نسبة بطالة الخريجين العام 2018 نحو 41% في الضفة و73% في القطاع.
  • بلغت نسبة الإناث من إجمالي الخريجين في العام 2017 نحو 60%، في حين نسبة البطالة بين الإناث الخريجات هي الأعلى.

التوصيات

  • وضع خطة لتطوير ودعم الجامعات الفلسطينية، بحيث تأخذ مكانة متقدمة في التصنيف العالمي.
  • إعادة النظر في سياسات القبول في الجامعات، وربطها بحاجات المجتمع وسوق العمل.
  • الاهتمام بالتعليم المهني والتقني، لحاجة سوق العمل إلى الكوادر المهنية المؤهلة والمدربة.
  • وضع سياسات لتقليص الفجوة في معدل البطالة بين الخريجين/ات.
  • توقيع اتفاقيات مع دول الإقليم لاستيعاب الخريجين العاطلين عن العمل في أسواقها.

المصادر

  • تقرير البنك الدولي للعام 2017.
  • إحصائيات صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني خلال الفترة (2016-2018).
  • الكتاب الإحصائي السنوي لمؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، وزارة التربية والتعليم العالي، 2017.
  • نسب البطالة في فلسطين حسب التخصص الجامعي، موقع الاقتصادي، 6/7/2018. bit.ly/2Nd8swt
  • الإحصاء الفلسطيني يصدر بياناً صحفياً يستعرض فيه أوضاع الشباب في المجتمع الفلسطيني، بمناسبة اليوم العالمي للشباب، جهاز الإحصاء، 12/8/2018. bit.ly/2Pz31po
  • دراسة: نسبة البطالة بأوساط شباب غزة وصلت لـ60% وللنساء 85%، دنيا الوطن، 22/1/2018. bit.ly/2MGvrAJ
  • عائشة عبد ربه، خريجي الجامعات الجدد إلى أين؟، شبكة أصداء الإخبارية، 27/7/2016. bit.ly/2wC2f31
مشاركة: