مجموعة دعم وتطوير المصالحة

مجموعة دعم وتطوير المصالحة الفلسطينية إطارٌ وطنيٌ تعدديٌ ومفتوحٌ للحوار، بمشاركة مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي.  وتهدف إلى المساهمة في إزالة العقبات والعراقيل أمام المصالحة الوطنية من أجل تحقيق إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة على أسس وطنية وديمقراطية، وتجسيد شراكة حقيقية تمكن الشعب الفلسطيني من زج جميع طاقاته وكفاءاته وإبداعاته في مجرى قادر على تحقيق أهدافه بتقرير المصير وإنهاء الاحتلال والعودة والاستقلال الوطني.

مشروع دعم وتطوير مسار المصالحة الفلسطينية

" مجموعة دعم وتطوير مسار المصالحة الوطنية "

مجموعة دعم وتطوير مسار المصالحة الوطنية هي إطارٌ وطنيٌ تعدديٌ ومفتوحٌ للحوار، بمشاركة مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي. وتهدف إلى المساهمة في إزالة العقبات والعراقيل أمام المصالحة الوطنية من أجل تحقيق إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة على أسس وطنية وديمقراطية، وتجسيد شراكة حقيقية تمكن الشعب الفلسطيني من زج جميع طاقاته وكفاءاته وإبداعاته في مجرى قادر على تحقيق أهدافه بتقرير المصير وإنهاء الاحتلال والعودة والاستقلال الوطني.

تشكلت المجموعة بعد ثلاث ورش عمل، الأولى عقدت في العاصمة الفنلندية هيلسنكي بتاريخ 6- 9 كانون الأول/ ديسمبر 2010 بمشاركة مجموعة من الشخصيات المستقلة الناشطة في المجالات المختلفة، والثانية عقدت في أنقرة بتاريخ 20- 22 تموز/ يوليو 2010، والثالثة عقدت في إسطنبول بتاريخ 19- 22 تموز/ يوليو 2011 بمشاركة ممثلين من عدد من الفصائل الفلسطينية بصفتهم الشخصية ومستقلين من مختلف أماكن تواجد الشعب الفلسطيني داخل الوطن المحتل وخارجه، بالإضافة إلى مشاركة فريق من المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية- مسارات وفريق من مبادرة إدارة الأزمات الفنلنديةCMI  بوصفهما الجهتين المنظمتين للمشروع.

أنجزت المجموعة وثيقة دعم وتطوير مسار المصالحة الفلسطينية في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2011، وهي وثيقة لم تشكل بديلًا من اتفاقية الوفاق الوطني التي وقعت في القاهرة بتاريخ 4 أيار/ مايو 2011، وما جاء فيها وكل ما صدر أو سيصدر عن المجموعة لا يمثل الفصائل الفلسطينية بصورة رسمية، بل يمثل الشخصيات التي شاركت في بلورتها، من دون أن يعني ذلك بالضرورة موافقة كل فرد من أفراد المجموعة على كل فكرة واردة أو أكثر، مع أنه يمكن القول بثقة كبيرة إن روح الوثائق وتوجهها العام يعكسان القدر الأكبر من إرادة المشاركين، وربما إرادة الشعب الفلسطيني إزاء سعيه المستمر للتخلص من الاحتلال وإنجاز حقوقه الوطنية.

للإطلاع على قائمة المشاركين بالمجموعة أنظر المرفق

 

 

مرفقات: 

للإشتراك في القائمة البريدية للموقع أدخل